الشعر في عصر الخلافة العباسية

abbasid-caliphateتميز العصر العباسي بالانفتاح على الثقافات الأخرى والاختلاط بالأمم والحضارات والأعراق المختلفة مما نتج عنه تطور في الأساليب الشعرية في العصر العباسي بسبب اطلاع الشعراء على الثّقافات الأجنبية المتنوعة التي وسعت من مداركهم، وزادت من معرفتهم، إلى جانب تطور الحياة الحضارية وازدهار العلوم الأخرى بمختلف أنواعها. فنجد أن الشعراء قد مالوا إلى الأساليب السهلة والمفهومة المقتبسة من واقع حياتهم، وابتعدوا عن الألفاظ المستغربة والصعبة التي هجرت أو قل استعمالها، واعتمدوا على المحسنات البديعية، وقاموا بالتجديد في الألفاظ، حتى وصلت الحال عند بعض من الشعراء في ذلك العصر إلى استخدام ألفاظ غير عربية في الشعر، دخيلة على اللغة أو مقتبسة من لغات أخرى كالفارسية مثلا.

لقد نظم شعراء الدولة العباسية أساليبهم الشعرية في ضوء حضارة دولتهم وثقافتها، وطريقة تذوقها للفنون، لذا فقد جاء الأسلوب الشعري أقرب ما يكون إلى الدقة في التّصوير والرقة في النسج وانتشرت في أعمالهم الصنعة اللغوية والزخرفة اللفظية، إضافة إلى النغم الموسيقي الغالب الذي يحرك المشاعر ويمس الوجدان وقد طغى بذلك اللفظ وصنعته على المعنى ودقته في بعض الأحيان، وذلك لأن الشعراء كلما كانوا أكثر تحضرا ورفاهية مالوا إلى الزينة والتنسيق في كل شيء، فالطابع الحضري كانت تغمره الأناقة من كل جوانبه، وهو ما يشير إلى الرقي في الأذواق والنضج والتطور في الأفكار، وهو أيضا السبب الذي دفع بالشعراء إلى إيجاد أسلوب جديد تستريح النفس عندما تركن إلى جماله وتناسقه ورقته وهو الأسلوب الذي يختلف بالطبع كل الاختلاف عما عاشه أسلافهم من الشعراء في العصر الجاهلي على سبيل المثال من حياة قاسية وبيئات قاحلة.

ومن أشهر شعراء العصر العباسي المتنبي وأبو فراس الحمداني وابن الفارض وأبو العلاء المعري وأبو نواس وابن الرومي والأصمعي وأبو العتاهية وغيرهم من الشعراء.

ومن أمثلة الشعر في العصر العباسي ما قاله أبو فراس الحمداني:

  • أراك عصي الدمع شيمتك الصبر أما للهوى نهي عليك ولا أمر؟
  • بلى أنا مشتاق وعندي لوعة ولكن مثلي لا يذاع له سر!
  • إذا الليل أضواني بسطت يد الهوى وأذللت دمعا من خلائقه الكبر

Leave a Reply